منتدى ديني
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ 2012-06-23, 23:22
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 215 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Emamvoice فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1274 مساهمة في هذا المنتدى في 466 موضوع

شاطر | 
 

 إسلام التتار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nor_nakaf
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 55

مُساهمةموضوع: إسلام التتار   2010-08-01, 15:05

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



إسلام التتار

أسلم سلطان ( كشغر ) الذي كان يسمى : ( تغلق تيمور خان ) ( 1347 – 1363 م ) على يد الشيخ ( جمال الدين ) الذي جاء من بخارى .

وكان من خبره ، أنه كان مع رفقة له في رحلته ، فمروا بأرض السلطان التي كان قد حماها للصيد وهم لا يشعرون ، وأمر بـهم الملك فأوثقوا وعرضوا عليه ، وقال وقد استشاط غضبا : ( كيف دخلتم في حماي من غير إذن ؟ ) . قال الشيخ : ( نحن غرباء ، ولم نشعر بأننا نمشي على أرض ممنوعة ) , ولما علم الملك أنهم إيرانيون ، قال في احتقار وسخرية : ( حتى الكلب أفضل من الإيرانيين ! ) . قال الشيخ : ( صدق الملك ، لولا أن الله أكرمنا بالدين الحق لكنا أذل من الكلاب ! ) وتحير الملك ومضى للصيد ، وبقيت الكلمة تشغل فكره ، وأمر بعرضهم عليه بعد الصيد ، ولما رجع خلا بالسيخ وقال : ( فسّر لي ما قلت ’ وأخبرني ما تعني بالدين الحق ؟ ) .

وفسر الشيخ الإسلام بحماسة وقوة تفسيرا رق له قلب السلطان ، وصور الكفر تصويرا بشعا هائلا فزع منه السلطان ، وأيقن أنع على ضلال وخطر .

ولكن السلطان رأى أنه لو أعلن الإسلام لما استطاع أن يدخل قومه في الإسلام ، ورجا الشيخ أن ينتظر حتى إذا سمع أنه ولي الملك ، وجلس على أريكة الحكم ، زاره ، وكانت المملكة ( ( الجغتائية ) قد توزعت إلى إمارات متعددة ، واستطاع ( تغلق تيمور ) أن يجمعها ويكون منها مملكة صغيرة .
ورجع ( جمال الدين ) إلى بلاده ، ومرض مرضا شديدا ، ولما حضرته الوفاة ، دعا ولده ( رشيد الدين ) وقال له : ( إن ( تغلق تيمور ) سيكون في يوم من الأيام ملكا عظيما ، فإذا سمعت بذلك تزوره ، وتقرئه مني السلام ، وتذكره بما وعدني به ( من اعتناق الإسلام ) ، وكان كذلك ، فقد بويع ( تغلق تيمور ) بالملك ، وجلس مكان أبيه ، ودخل الشيخ ( رشيد الدين ) في المعسكر لينفذ وصية أبيه ، ولكنه لم يخلص إلى الملك ، فاحتال ، وبدأ يوما يؤذن بصوت عال عند خيمة السلطان في الصباح الباكر ، فطار نوم السلطان وغضي وطلب الشيخ ( رشيد الدين ، وحضر الشيخ ، وبلغ السلطان تحية والده ، وكان السلطان على ذكر منه ، فنطق بالشهادتين وأسلم ، ثم نشر الإسلام في رعيته ، وأصبح الإسلام ديانة الأقطار التي كانت تحت سيطرة ( جغتاي بن جنكيز خان )


. كتاب ( رهبان الليل ) للدكتور سيد بن حسين العفاني ـ نقلا عن آرنولد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عائشة بنت الاسلام
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 253

مُساهمةموضوع: رد: إسلام التتار   2010-08-04, 06:18


اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

مشكووووووووووووور
أخي الكريم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إسلام التتار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي :: الـمـنـتـدى الــعـام ::  مواضيع أسلامية-
انتقل الى: